100
 
 
 
كلمة العميد
يسرني بإسمي وبإسم أعضاء الهيئتين التدريسية و الإدارية في كلية القانون أن أرحب أجمل ترحيب بزوار موقع الكلية الذي يعد نافذة نطل من خلالها على قرائنا الأعزاء بهدف تعريفهم بالكلية وإنجازاتها وبرامجها الأكاديمية. إن كلية القانون في جامعة آل البيت تعمل جاهدةً لتكون شريكاً فاعلاً في الجهود الرامية للارتقاء بنوعية التعليم العالي من خلال تحديث برامجها التعليمية لكي تواكب المستجدات التي تطرأ على كافة الصعد إضافة الى تطوير قدرة الطالب على التفكير الموضوعي و التحليلي من خلال تنمية مَلكة البحث العلمي لديه و تشجيعه على النقد و محاكمة النص القانوني. كما تسعى الكلية الى التفاعل مع المجتمع المحلي ونشر المعرفة القانونية بين ابنائه في القضايا والمسائل القانونية الملحة من خلال إقامة الندوات وورش العمل وإلقاء المحاضرات.
 
لقد استطاعت كلية القانون في جامعة آل البيت أن تتبوأ بالفعل مكاناً متميزاً على مستوى الأردن والمنطقة، ليس لأنها بوتقة تمتزج فيها الأصالة بالحداثة فحسب، بل لأنها الأكثر شمولية في تخصصاتها، والأكثر تميزا في طواقمها الأكاديمية والإدارية، والأعلى تنافسية في طلبتها، والأكثر التصاقا بالمجتمع في كل أوجه الحياة والعمل. و إن الكلية اليوم تشهد حراكاً تطويرياً في جميع أوجه نشاطها و تصبو أن تصبح رائدة بين كليات القانون المصنفة عالمياً من خلال تعزيز ثقافة الابداع و المبادرة إضافة الى الانفتاحَ على جميعِ المؤسساتِ الحقوقيةِ الاقليمية والدولية. لذا أدعوكم ابنائي الطلبة الى تنمية مهاراتكم والإطلاع على كل ما هو جديد في علم القانون وتطبيقاته المختلفة لكي تكونوا بحق كما ارادكم جلالة الملك المعظم فرسان التغيير الذين ستساهمون بفاعلية في بناء وطنكم الغالي. كما ادعوا جميع كوادر الكلية الادارية والتدريسية إلى توفير كامل متطلبات العملية الاكاديمية المثلى من اجل تحقيق جميع الآمال المعقودة على هذه الكلية. 
 
 
 وفق الله الجميع لكل خير وجهد لرفعة بلادنا العزيزة
 
 
                                                                عميد كلية القانون /  الدكتورة ميساء سعيد بيضون